جانوفيا ... علاج للسكر

 

 

   يرد تـأكـد عدد من الاستفسارات حول الرسالة المتداولة عن دواء ( جانوفيا ) لمرضى السكر ، إذ زعمت الرسالة أن المستحضر الطبي قد استخرج من لعاب حيوان ( الورل ) ، وتقوم المادة المستخرجة بتخفيض السكر، كما أن الاستمرار عليه لمدة سنة تزيل أي أثر للمرض .

   وللإجابة على هذا الاستفسار نشير إلى أن الدكتور جابر بن سالم القحطاني ، أستاذ العقاقير السعودي المعروف ، قد قام بإجراء بحث موسع عن الموضوع ، ونشر نتيجة ذلك في مقال له في صحيفة ( الرياض ) السعودية .

   وكان الدكتور قد توصل إلى أن ( جانوفيا ) اسم تجاري لمستحضر كيميائي مشيد هو (Sitagliprin) ، وهو عبارة عن مادة (dipeptidyl peptidase-4 DPP-4) وهو المركب الثاني لمجموعة DPP-4 المثبط لسكر الدم والمتوفر في الولايات المتحدة الأمريكية فقط ، وهو عبارة عن أنزيم يستخدم كعلاج لمرض السكر من النوع الثاني غير المعتمد على الأنسولين ، ولا يصلح لأن يستخدم من قبل المرضى المصابين بالنوع الأول المعتمد على الأنسولين .

   وبالتالي فإن المستحضر جانوفيا الذي استخدمه الرجل لوالدته ، والذي حصل عليه من صيدليات الكويت مكوّن من الأنزيم المشيد Sitagliptin ومركب Metformin المنظم للسكر ، وهذا المركب أقرته هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) في 17 أكتوبر عام 2006م ، وسوق في الولايات المتحدة من قبل شركة Merk في يوم 2 من شهر أبريل عام 2007م ، وذلك على هيئة المستحضر Januvia ويسوق في الولايات المتحدة باسم Janumet .

   ويرى الدكتور القحطاني إن مستحضر Januvia ليس له علاقة بمستخلص لعاب الورل كما ذكر ، وهو مستحضر يستخدم لعلاج السكر من النوع الثاني غير المعتمد على الأنسولين ، أي أنه يحفز خلايا بيتا في جزر لانجرهانز في البنكرياس كما تفعل الأدوية المنتشرة في الأسواق العالمية ، وهو يشبه إلى حد ما مستحضر الجلبناكلامايد مع الميتفورمن Glibinclamide Metformin في مستحضر واحد مكون من 850 ملجم Metformin مع 5 ملجم Glibinclamide والمتوفر في الصيدليات في أي مكان .

 

للاطلاع على المقال كاملاً .

 

 

نص الرسالة ( الشائعة )

 

أثناء وجودي في لندن مع والدتي الكريمة
بغرض علاجها – أمد الله في عمرها وبارك فيها -
أوصانا بعض العارفين بزيارة الدكتور / جعفر علاوي
المتخصص بأمراض السكر ، وهو عراقي الجنسية
وهو شيعي عاقل فاضل قد نفعني الله به
فأحببت أن تشاركوني بما تعلمت منه

يقول الدكتور جعفر علاوي :
كل مخلوق على وجه الأرض لا بد أن يكون في دمه نسبة من السكر
سواء كانت نسبة طبيعية أم نسبة تؤدي مرضية
( إنسان – خروف – قط – طائر ...) بل حتى السمك في دمه سكر
اكتشف العلماء حيوان واحد فقط لا يوجد في دمه أي أثر للسكر
 

وهو
( الورل – gila lizard ) شبيه الضب وليس هو الضب
بل هو حيوان سام آكل للحوم والحشرات ، وقد يأكل الضب إن واجهه

 قام علماء الحيوانات بتشريح ( الورل )
فوجدوا أن لعابه يحتوي على مادة كيميائية
تمسح وتزيل
أي أثر للسكر في جسمه

منذ سنوات قليلة قام العلماء باستخراج لعاب ( الورل ) وتحليله كيميائيا
لاستخراج المادة بهدف تنظيم مستوى السكر في جسم المريض بالسكري
وقاموا بعمل حبوب وحقن ، ومن استمر عليها من مرضى السكر لمدة سنة تقريبا
أكثر أو أقل
فسيجد زوال أي اثر لمرض السكري في جسمه ، ومن ثم يستغني عن تناول الدواء نهائيا بإذن الله
بخلاف علاج
( الأنسولين ) الذي يستمر مع مريض السكري طوال حياته
وأيضا اكتشف العلماء أن هذه العلاج المستخلص من لعاب
( الورل ) يعالج البنكرياس ويجدد خلاياه المصابة والتي بسببها يصبح هناك اختلال في مستوى الأنسولين في جسم المريض

 

لذلك بعد مدة سيعود بنكرياس المريض بالسكر للقيام بدوره كأنه لم يكن فيه علة أو مرض ولله الحمد
بمعنى ، هذا الدواء قل معه



(( وداعا لمرض السكري ))
بإذن الله تعالى


وقد زرت الصيدليات في الكويت ووجدت الحبوب المستخلصة من لعاب
الورل
وهي باسم
( جانوفيا – januvia )
وسعر العلبة
25 دينار تقريبا ، وهي تكفي لمدة شهر واحد

 
وبعد تناول ( الوالدة ) للحبوب لمدة أسبوع فقط انخفض مستوى السكر لديها من 16 إلى 5 و4 ونصف
وقد ظهرت بوادر العلاج على شكل نشاط غير معتاد وطاقة وزوال للتعب والألم المصاحب لمرض السكري

والحمد لله رب العالمين
لذلك أحببت أن يستفيد كل شخص مريض بالسكري من هذا الخبر
وكذلك كل من لديه عزيز وغالي يعاني من هذا المرض
وأسأل الله أن ينفعني بما كتبت ، ولا تحرموني من دعوة صالحة بظهر الغيب

 


- هذا العلاج للبالغين فقط ولا يصلح للأطفال وعليهم الاستمرار على علاج الأنسولين

إلى أن يشاء الله ويمن علينا بمعرفة علاج جديد

- ينبغي أخذ تناول الدواء مع (منظم السكر)
الذي يتناوله أي مريض بالسكري مع الأنسولين والأدوية الأخرى

- لا ينبغي تطبيق ماجاء في الموضوع بدون استشارة طبيب
الرجاء بدون اجتهادات شخصية لا أحد يعتمد هذا الكلام ويستعمل الدواء بطريقته الخاصة



-
1
67
تعليقات (0)