حبوب منع الحمل ( ياسمين ) !!

 

 

 

   وردنا الكثير من الاستفسارات حول الشائعات المتداولة عن ضرر حبوب منع الحمل المسماة بـ ( ياسمين ) أو (Yasmin) ، وهي التي طرحت في الصيدليات أول مرة في منتصف عام 2002م ، وكانت تتميز بعدم تسببها في زيادة الوزن كما هو حال بعض الحبوب التقليدية الأخرى .

   وبعد البحث والتواصل مع بعض المختصين عن صحة الشائعات ، رأينا أن أنسب ما يمكن نشره في هذا الشأن هو ما توصلت له هيئة الغذاء والدواء السعودية وسبق أن أعلنت عنه رسمياً .

   كما أن شركة باير هيلث كير أعلنت اليوم الجمعة أنها بالتعاون مع هيئة الغذاء والدواء الأمريكية ستضيف نصوصاً تحذيرية لمستخدمي العقار باحتمال وجود أضرار جانبية تتعلق بتخثر الدم ، واستندت في ذلك على دراستين ضخمتين أجريتا في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا على أكثر من 120,000 سيدة تناولن حبوب منع الحمل المختلفة .

   وكانت هيئة الغذاء والدواء السعودية قد توصلت إلى أن حبوب منع الحمل دواء ياسمين (Yasmin) تختلف عن غيرها من حبوب منع الحمل الأخرى باحتوائها على مادة progestin drospirenone ، وهذه المادة قد تسبب زيادة في نسبة البوتاسيوم في الدم ، لذلك يجب أن لا تؤخذ حبوب منع الحمل (ياسمين) من قبل النساء اللاتي لديهن أمراض في الكلى أو الكبد أو أمراض الغدة الكظرية لأن هذا قد يؤدي إلى حدوث أمراض خطيرة في القلب ومشاكل صحية أخرى.  

   وتؤكد الهيئة أن هناك أدوية قد تزيد من نسبة البوتاسيوم في الدم. أي امرأة تقوم حاليا باستعمال أي من الأدوية المذكورة أدناه , فإنه يجب عليها مراجعة الطبيبة المختصة واستشارتها حول إمكانية تناول الياسمين Yasmin, وعند البدء بتناول تلك الحبوب فإنه ينبغي عمل فحص للدم خلال الشهر الأول من تناول الياسمين Yasmin للتحقق من مستوى البوتاسيوم في الدم .

الأدوية التي قد تزيد نسبة البوتاسيوم هي:  

* مضادات الالتهاب غير الستيرودية (مثل ibuprofenوغيره) عندما تؤخذ يوميا على المدى الطويل لعلاج التهاب المفاصل أو مشاكل أخرى).

* مدرات البول الموفرة للبوتاسيوم (مثل spironolactone وغيره)

* مكملات البوتاسيوم أو أي مستحضر يحتوي على البوتاسيوم.

* مثبطات الانزيم المحول للأنجيوتنسن ACE inhibitors ( مثل:   Capoten, Zestrilوغيرها)

* مضادات مستقبلات الأنجيوتنسن الثاني (مثلCozaar, Diovan وغيرها )

* الهيبارين (دواء مميع للدم).       

* مثبطات الألدوستيرون.

   وقد تزيد جميع وسائل منع الحمل الدوائية من احتمالية الإصابة بتجلط الدم , إلا أن هناك عدة دراسات تشير إلى علاقة الجيل الثالث من أدوية منع الحمل بارتفاع خطر الجلطات الدموية الوريدية حيث أشارت تلك الدراسات إلى أن نسبة حدوث الجلطات الدموية الوريدية تكون مضاعفه مع الجيل الثالث مقارنة مع الجيل الثاني من تلك الأدوية (بمعدل حالة-حالتين إضافية لكل 10,000 امرأة متناولة لتلك الأدوية في العام).

   وكما هو الحال مع جميع الأنواع الأخرى من وسائل منع الحمل الدوائية وبالإضافة إلى ضغط الدم المرتفع, ارتفاع نسبة الدهون في الدم, السمنة, السكري وغيرها من الأمراض المزمنة, فإن التدخين يزيد من خطورة حدوث الآثار الجانبية على القلب والأوعية الدموية. هذه الخطورة تزداد مع تقدم العمر وعدد السجائر المستخدمة في اليوم وهذه ملاحظة أكثر في النساء اللاتي تعدين عمر الخامسة والثلاثين. لذا فإن النساء المدخنات اللاتي يستخدمن الوسائل الدوائية لمنع الحمل ينصحن وبشدة بالإقلاع عن التدخين.

   وأخيراً , تنصح الهيئة بأن يكون استخدام حبوب موانع الحمل تحت إشراف الطبيبة ونؤكد على أهمية قراءة النشرة الداخلية بتمعن قبل تناول الحبوب.

-
1
58
تعليقات (0)